محمد عذال الكشتي: ‫ياخادم البيتين يا مرحبا بك ‬



أزدانت الكويت وهلت بشاير الخير في مقدم زيارتكم الميمونة ياخادم الحرمين لبلدكم الثاني الكويت ،في ضيافه قائد الانسانيه وربان السفينه صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد وولي عهده الأمين ،متأملين ومستبشرين خيراً فيكم في دار أخوان مريم، حللت أهلا ونزلت سهلا في قلوب أهل الكويت كافه صغيرنا قبل كبيرنا، راجين من الله العلي القدير أن يكلل خطاكم بالنجاح والسؤدد.


فحين نتذكر الوفاء، نجدكم ياخادم البيتين الملك سلمان ،سلمان نجد العذيه ،أبان الاشهر التي عصفت بالكويت ملكا بإنسانيته وبفعله وتطبيقه، وشواهد ذلك لا تكاد تحصى، فمنها ما ظهر للجميع، ومنها ما سيبقى حبيس خصوصيته، فوفاء الملك سلمان خصلة فطرية وسلوك خلقي جبل عليه وميز شخصيته التي وهبها الله له،  وفاء  الملك سلمان ، نبراسا لأبناء الإنسانية جمعاء، وللكويتين علي وجه الخصوص،،


فأهلا بك خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز يامن بدعمكم المستمر ومجهوداتكم الخيره والنيره، في كل ما يتعلق بالقضايا العالميه ،والإقليمية والإنسانية علي وجه الخصوص وفي كل مايتعلق بالانسان المسلم  والخليجي علي وجه الخصوص ،فزيارتكم التاريخية في هذا الوقت العصيب والحرج ياخادم الحرمين الشريفين لأأشقائك في دول الخليج  ماهو الا أنشالله من أجل تعزيز وتكريس مفهوم الوحدة الخليجية والتلاحم والتضامن، والتنسيق باتجاه التكامل  ،والوحده  ،والتأخي ،أمنياً،وأقتصادياً،وفكرياًوالتي دائماً ما نتطلع إليه كشعوب ومواطنين في دولنا وذلك بهمه قادتنا وعزم شعوبنا بتكاتفهم وتعاونهم مع حكامهم على تحقيق أحلام ومستقبل أوطانهم وأجيالها بكل عزم وأنشالله تكون نتائج جولتكم وأجتماعاتكم مع أشقائك مبهره مزهره تتحدث عن نفسها، فجولة الملك على أشقائه في الدول الخليجية تأتي في الوقت الذي تشهد فيه المنطقة العربية أحداثاً تهدد أمنها واستقرارها ووحدتها ومصالحها القومية، والمملكة مع دول مجلس التعاون تصدروا المشهد العربي بكل اقتدار وتمكنوا من وضع بنياناً راسخا متمكنا لمكانتهم السياسية والاقتصادية في الإقليم وفي المجتمع الدولي الذي بات يعرف أن القرار العربي والإسلامي لتطبيقه وتثبيته وتفعيله علي أرض الواقع لابد أن يأخذ طريقه من المطبخ السياسي الخليجي ليكون فاعلاً وقابلاً للتطبيق.


واليوم نطمح جميعا شعوبا عربيه مسلمه خليجيه الي وحده الصف متأزرين في وجه الاطماع المشينه والمشبوهة التي تحاول تفتيت وحدتنا ولحمتنا الخليجيه وهدم البيت الخليجي ولكن بأذن الله تحت قياده قادتنا ومؤازره شعوبهم الواعيه سوف نجتاز المحن.

 

وإخيراً مهما قلنا فلن نوفي المملكة العربيه السعوديه وشعبها  وعلي رأسها خادم الحرمين وممن سبقه من أشقائه الحكام جزائهم ولكن يجزيهم الرحمن برحمته ،،

فأهلا بك خادم الحرمين بزيارتكم الميمونه ،،،


ياخادم البيتين يا مرحبا بك 

في دار اخو مريم عطيب الضرايب 


كويتنا تمطر ..  بمزنة سحابك

زيارتك تشبه هطول السحايب


 تتعب على فعل المراجل ركابك

سلمان اخو نورة زبون الحرايب


باسمي انا وربعي نحيي جنابك

في مقدمك العرفا لها الكيف طايب

من دارك لدارك

ومن شعبك لشعبك

ومن مودعيك لمستقبليك

نزلت أهلا ووطأت سهلا

محمد عذال الكشتي

الكويت 2016/11/8




* حقول مطلوبة

    لا توجد تعليقات علي هذا الموضوع