الكويت الأولى في حصد جوائز «مونديال القاهرة للأعمال الفنية والإعلامية»


حصدت الكويت 35 جائزة من إجمالي الجوائز الممنوحة لـ160 عملاً إذاعياً وتلفزيونياً عربياً متنافساً في ختام الدورة الخامسة لمونديال القاهرة للأعمال الفنية والإعلامية، لتحتل بذلك المرتبة الأولى على المستوى العربي. 

وأعلن في ختام المونديال مساء أمس مشاركة 160 عملاً إذاعيا وتلفزيونياً من عدد من الدول العربية في المونديال الذي نظمه الاتحاد العام للمنتجين العرب برعاية جامعة الدول العربية تحت شعار (رؤية عربية واحدة نحو إعلام عربي موحد). 

وأهدى رئيس الوفد الكويتي الى المونديال وكيل وزارة الإعلام المساعد لشؤون الإذاعة الشيخ فهد مبارك عبدالله الأحمد الصباح «هذا الفوز الى سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد وسمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد والى الحكومة الرشيدة والى الشعب الكويتي الحبيب». 
وقال إن دولة الكويت «بهذا الفوز حصلت على المرتبة الأولى لجوائز المونديال من الإذاعة والتلفزيون من بين الوفود العربية المشاركة». 
وأضاف إن الفوز دليل على أن الإعلام الكويتي «بالريادة الآن»، مشدداً على أن «التصويت على الأعمال كان بطريقة إلكترونية محايدة». 
وأشار الى أن «وزارة الاعلام شاركت بإجمالي 48 عملاً إذاعياً وتلفزيونياً فاز 39 عملا منها». 

بدوره، قال مدير إدارة البرنامج العام بالإذاعة سعد الفندي إن «وزارة الاعلام الكويتية بقطاعيها وبجناحي الإذاعة والتلفزيون استطاعت حصد الجوائز وبنسبة كبيرة متصدرة الدول العربية المشاركة»، مضيفاً إن «الإذاعة شاركت بإجمالي 25 عملا فاز منها 22 عملاً». 
وأكد أن «هذا الفوز لم يأت من فراغ وإنما من خلال توجيهات وزير الإعلام وزير الدولة لشؤون الشباب الشيخ سلمان الحمود ووكيل وزارة الإعلام طارق المزرم والوكيل المساعد الشيخ فهد مبارك الأحمد الصباح». 
وأشار الى أن «الأعمال الكويتية كانت مبهرة لجميع أعضاء لجان التحكيم التي شارك فيها محكمون من جميع الدول العربية». 

من جانبه، قال مدير إدارة التنفيذ والتشغيل بالقناة الأولى بالتلفزيون مشاري البعيجان إن «تلفزيون الكويت حقق 13 جائزة من أصل 23 عملاً تلفزيونياً مشاركا بالمونديال». 
وأضاف «تعودنا التكريم كل عام ولا نقبل إلا بتكريم أفضل في العام الذي يليه»، موضحاً أن التكريم الذي حظيت به الأعمال الكويتية هذا العام «أكبر» من السنة الماضية. 
وأشار الى أن ذلك «يدل على المستوى الأفضل إعلامياً على المستوى العربي الذي وصلت إليه الأعمال الكويتية من حيث البث والتقنيات الإعلامية المستخدمة». 
وأكد البعيجان التنافس الشديد بين الأعمال العربية المقدمة للمونديال «ونحترم هذا التنافس الذي يدفعنا دائما للاهتمام بنوع الأعمال المنتجة وما تحمله من مضامين وقيم وليس الكم المنتج من الأعمال».



* حقول مطلوبة

    لا توجد تعليقات علي هذا الموضوع