محمد الفضلي : يكتب / قرطوع المواطن




زيادة اسعار البنزين يعتقد البعض انها بسيطة ومن تصرف له جهة عمله مخصصات للوقود لا يشعر بما يشعر به المواطن البسيط والمتقاعد لماذا؟
لان الزيادة لا يترتب عليها فقط زيادة بالوقود للسيارات، الزيادة سوف تشمل جميع الاحتياجات اليومية من السلع والخدمات بسبب عدم اصدار قرار بعدم زيادة اي سلعة مع قرار رفع البنزين، وسوف تعوض من جيب المواطن ووزارة التجارة تعلم ولكن لا تستطيع الوقوف امام غرفة التجارة والصناعة.
ولكن هل اشتعال اسعار البنزين له أثر على الانتخابات القادمة؟؟؟
وهل سوف تكون نسبة تغيير بسبب اداء النواب؟؟
هذا ما سوف تكشفه الايام القادمة من اشتعال الاحداث البرلمانية والحكومية والوصول الى حل توافقي يخرج المجلس من الحرج ويجعل بعض المعارضين في حرج.
الرسالة وصلت «ان جيب المواطن يُمَسُّ» 
وكأن المواطن هو من يستخدم الجزء الاكبر من الميزانية.
هل يعلم وزير المالية ان المواطنين يستخدمون 25 في المئة من اجمالي الميزانية وأنّ الوافدين فاقوا 35 في المئة، وأنّ تحويلاتهم الخارجية قرابة 6 مليارات دينار كويتي سنويا؟
وهل يعلم وزير المالية انه يوجد في الكويت 107 آلاف متقاعد رواتبهم قرابة 1250؟ وهل يعلم وزير المالية ان السواد الاعظم من الشباب الكويتي رواتبهم دون 1000 دينار؟
وزير التجارة فقط نسمع أن هناك فرقاً وهناك رصداً ولكن!!
هل تعلم أن الزيادة على السلع الاستهلاكية والاساسية زادت؟ وهل تعلم ان المواطن شعر بالزيادة وأنت لم تشعر بها؟
اعضاء المجلس الحالي سوف تثبت لكم الايام ان نسبة التغيير في المجلس القادم سوف تتجاوز 70 في المئة بسبب جيب المواطن الذي لن يمس.
الانجاز ليس بالعلاج في الخارج أو العلاج السياحي.
الانجاز هو التعديل الجنوني في التركيبة السكانية ورفاهية المواطن، وارجاع هيبة المواطن في ظل هيمنة الوافد على القرار.
نتمنى أن تنتهي مدة هذا المجلس على خير.
لان الموس جرح الرؤوس واوجع القلوب!
اللهم احفظ الكويت وشعبها من كل مكروه.

محمد جاسم الفصلي


* حقول مطلوبة

    لا توجد تعليقات علي هذا الموضوع