الديين: الكويت الجديدة تحتاج إلى تضحيات

أكد الأمين العام في الحركة التقدمية أحمد الديين أن الطريق الى «كويت جديدة» ليس ممهداً ومفروشاً بالورود بل هو مشروع يحتاج الى تضحيات ونضال مستمر لضمان بقاء الكويت الى ما بعد النفط.

وقال الديين في الندوة التي أقامتها الحركة التقدمية الكويتية، أمس الأول، في ديوان عمار العجمي في الأندلس بعنوان «الكويت الجديدة برؤية تقدمية»، إن الكويت الجديدة ليست مجرد حلم فقط نتخيله، بل هي حاجة ملحة وضرورية لكي ننهي بها الوضع الراهن الذي قادتنا إليه المصالح الضيقة وسيطرت فيه قوى متنفذة على مفاصل القرار وفق نهج منظم لسوء الادارة السياسية.
وأشار الى ان تخلف التعليم وتأخر بناء الاقتصاد وتعرقل التوظيف وتراجع مستويات الكويت في مؤشرات التعليم العالمي جاءت بسبب اصحاب النفوذ وتدخلهم في كل شيء، في حين أغلب الشعب الكويتي يواجه هذه المعاناة والمأساة.
واعتبر ان التصحيح، الذي ننشده يحتاج إلى ابعاد كل من كان جزءاً من المشكلة؛ لانه من غير المعقول ان يكون جزءاً من الحل، فمن تسبب في مشكلة لا يمكن ان يكون أداة لحلها.
وبين أن الكويت الجديدة تحتاج الى مشروع وطني ديموقراطي يستوجب التوسع في الصناعات المعتمدة على النفط والا نكتفي بتصدير هذه المادة فقط، لأننا نريد توفير بدائل للمورد الوحيد كالاعتماد على الضرائب التصاعدية، فالمشروع التنموي يتطلب تحمل القطاع الخاص خسائر مشاريعه، لا ان يحملها للدولة التي تتدخل لتعويض القطاع الخاص في حال خسارته.
وجدد تأكيد الحركة التقدمية الكويتية تضامنها مع من أسماهم «معتقلي الرأي»، مطالباً بسرعة اطلاق سراحهم وطي هذه الصفحة لبدء مرحلة جديدة لكويت المستقبل.



* حقول مطلوبة

    لا توجد تعليقات علي هذا الموضوع