مؤسسة البابطين تحصل على أستاذية للثقافة العربية من جامعة لايدن بهولندا

تفتتح في جامعة لايدن بهولندا "أستاذية مؤسسة عبدالعزيز سعود البابطين الثقافية" الخاصة بالثقافة العربية، في مطلع يناير من العام المقبل.

وهذه الأستاذية تمنح لأول مرة من جامعة لايدن لمؤسسة ثقافية، وهي مختصة بالتدريس والأبحاث في مجال اللغة العربية وثقافتها، وتتضمن سلسلة من الندوات والدروس لدرجتي الماجستير والدكتوراه، والإشراف على البحوث الخاصة بالثقافة العربية، إضافة إلى محاضرات عامة في اللغة والثقافة العربية موجهة إلى الجمهور الراغب في الاطلاع على الثقافة العربية.

كما تقوم أستاذية مؤسسة عبدالعزيز سعود البابطين الثقافية بفتح نوافذ المعرفة، للاطلاع على مكونات الثقافة العربية في التاريخ والحاضر، وإتاحة المجال لمعرفة المزيد عن عناصر الثقافة العربية في شتى المجالات.

وتشرف على الأستاذية البروفيسورة بيترا سيبستيان رئيسة قسم اللغة والثقافة العربية بجامعة لايدن.

وقال رئيس المؤسسة، عبدالعزيز سعود البابطين، إن "هذا التكريم للمؤسسة، بمنحها هذه الأستاذية، هو الأول من نوعه، ويأتي بعد منح المؤسسة ترخيصا رسميا من الاتحاد الأوروبي، والذي نجم عنه عدة أنشطة قامت بها المؤسسة، بعضها مع جامعات، وبعضها الآخر مع مؤسسات المجتمع المدني، أو منظمات تابعة للأمم المتحدة".

وبهذه الأستاذية، فإن المؤسسة ستخاطب العالم من خلال أعلى الدرجات الأكاديمية، فمن شأن الواصلين لهذه الدرجة أن يكونوا أكثر تأثيراً وحضوراً في مجتمعاتهم، وأكثر انتشاراً عبر طلبتهم في الجامعات التي تنظر إليها المؤسسة بكونها المحرك العلمي الحضاري للمجتمعات. وبالتالي، فإن رسالة السلام التي بدأت المؤسسة بنشرها عالمياً في الآونة الأخيرة تتطلب وجود مثل هذه الأستاذية، لإيصال الثقافة العربية بشكلها الناصع الحقيقي عبر عقول واعية.




* حقول مطلوبة

    لا توجد تعليقات علي هذا الموضوع