مفوض الأمم المتحدة لحقوق الإنسان يشدد تحذيره من «إبادة جماعية» في ميانمار

قال الأمير زيد بن رعد الحسين مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان في مقابلة تلفزيونية تبث اليوم الاثنين إنه لن يفاجأ إذا ما قضت محكمة ذات يوم بأن أعمال إبادة جماعية ارتكبت في حق أقلية الروهينغا المسلمة في ميانمار.

وقال الأمير زيد في مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) إن الهجمات على الروهينغا «مدروسة ومخطط لها جيدا» وإنه طلب من زعيمة ميانمار أونغ سان سو كي بذل المزيد من الجهود لوقف تحرك الجيش.

كان الأمير زيد وصف بالفعل الحملة بأنها «مثال واضح على التطهير العرقي» وتساءل إن كان لأحد أن يستبعد «عناصر الإبادة الجماعية» لكن تصريحاته الأخيرة تتناول القضية بوضوح وتشدد من موقفه.

وأضاف الأمير زيد بحسب مقتطفات من المقابلة قدمتها (بي.بي.سي) قبل بث المقابلة «تشير العناصر إلى أنه لا يمكنك استبعاد إمكانية ارتكاب أعمال الإبادة الجماعية».

وتنفي ميانمار ارتكاب فظائع ضد الروهينغا وسبق أن رفضت انتقادات الأمم المتحدة، مشيرة أنها «مسيسة ومنحازة».

ويقول جيش ميانمار إن الحملة عملية مشروعة لمكافحة التمرد.



* حقول مطلوبة

    لا توجد تعليقات علي هذا الموضوع