علي التركي: صغار «ترامب»!

على أرصفة الفقر تكون

وتحت أقبية السجون 

خانك الكل

ومازلت على الأرض تقاتل... 

والرصاص

ماء مزن 

يجري من تحت العيون 

هكذا الأيام تبدو

أمة أنعم الله عليها 

بالسكون 

قد تحركها المسيرات... وتغفو

حين لا يبقي لها الدمع جفون

وقفت كل الحضارات 

ببابك

ثم خانتك الظنون

مر من تحتك 

ستون حطاما

وحدك الثائر في هذا الظلام

وحدك الساخر من هذا السلام

«وعد بلفور»

وعد مومسة

تصلي الفجر 

في عز القتام

سلمت أشلاء أطفالك

من تحت الركام

حجر في كف طفل

خير من حفلة عري

في «ضرار الشرك»

يحييها امام

سلمت كف الصغار 

رسمت بالدم 

قوس الانتصار

رسمت وجه فلسطين

على كل جدار

أيها البدر المطل على

البحار 

سقطت اقنعة الشرك

على حفلة زار

عصبة التطبيع القت

عن فتاوي الامس

أثواب الوقار 

أنت يا وفدا

إلى العلياء سار

عشت ذخرا 

للمهمات الكبار 

أي عار

قد تركتونا حفاة 

فوق رمضاء القفار

سلمت كف الصغار 

دقت الاجراس

في كل المواكب 

ألقت الالغام في 

بيت العناكب

أحرقت من خلفها كل المراكب

أنقذتنا من شظايا الانتحار

علمتنا كيف تسمو

عزة النفس إذا

اشتد الحصار

علمتنا كيف نمشي

فوق أسلاك الجدار

علمتنا كيف نسهر

علمتنا كيف نثأر

علمتنا كيف يغدو

نبت هذي الأرض

أخضر 

علمتنا لغة أصدق 

من كل شعار

يا صغار «ترامب» 

يكفيك سعار 

ليس عارا

إن تعلقنا بأستار الصغار

أو رقدنا نصف قرن

في فراش الاحتضار

ليس عارا

حين لذنا بالفرار

أو تساقطنا على قبلة صهيون

نثغو بانكسار

إيه أطفال الحجارة 

أضرموا النار 

على كل مدار

ثم غنوا بافتخار

عربيا أيها الأقصى

ستبقى

وستسقط كل أوكار 

القمار!


* شاعر وصحافي كويتي




* حقول مطلوبة

    لا توجد تعليقات علي هذا الموضوع