ذي ناشونال إنترست الأميركية: الحرب العالمية الثالثة قد تندلع من الخليج

رأت مجلة ذي ناشونال إنترست الأميركية أن بعض الأزمات الساخنة في بعض مناطق العالم، قد يتسبب في انطلاق شرارة الحرب العالمية الثالثة، العام المقبل، موضحة أن من بين تلك الأزمات مناطق في الخليج العربي وكوريا الشمالية والشطر الجنوبي لدول حلف شمال الأطلسي (الناتو).
ونشرت المجلة مقالا للكاتب روبرت فارلي، قال فيه إن «أبرز هذه الأزمات وأخطرها ما يتعلق بالخليج في الشرق الأوسط أو المواجهة المحتملة بين السعودية وإيران». وأضاف أن «صراعات الشرق الأوسط غالبا ما تحتوي على بذور نزاع القوى العظمى، وحيث إن الحرب في سوريا توشك على الانتهاء، فإن الاهتمام الدولي الآن يتحول إلى هذه المواجهة المحتملة بين إيران والسعودية».

الإصبع على الزناد
وتابع فارلي: «يبدو أن السعودية تضع يدها على الزناد، وأنها حريصة على اتهام إيران بأن لها يدا، وأنها وراء كل نكسة في المنطقة، لكن الأخيرة من جانبها تواصل توسيع نفوذها في العراق وسوريا وأماكن أخرى»، مردفا أن «الولايات المتحدة تعيد توجيه جهودها بعد ما جرى في سوريا نحو مواجهة إيران في المنطقة». وتساءل الكاتب ما إذا كانت الحرب «المحتملة» بين السعودية وإيران قد تنتشر لتجتاح العالم، خاصة في ظل سعي الرياض لبناء تحالف دبلوماسي وعسكري كبير ضد طهران. وذكر الكاتب أن روسيا ما انفكت تعيد التأكيد على موقفها في المنطقة، الأمر الذي ينذر بنزاع محتمل بين القوى العظمى.

فيديو حربي
في سياق متصل، نشرت صحيفة الرياض السعودية مقطع فيديو ثلاثي الأبعاد يحاكي عملية احتلال طهران وتدمير القوة العسكرية الإيرانية في البحر والبر والجو.
ويظهر في الفيديو الذي حمل عنوان «قوة الردع» هجوما لزوارق إيرانية على باخرة مساعدات سعودية، لتكون – وفق الفيديو- شرارة الحرب التي تطيح بالنظام الإيراني وتدمير كل قواته.
ويظهر الفيديو قصف القوات السعودية بالصواريخ الباليستية «رياح الشرق» مفاعل بوشهر النووي وقواعد جوية وقيامها بعمليات إنزال جوي وبحري على الشواطئ الإيرانية حتى وصلت الدبابات إلى قلب طهران.

عملية اقتحام
ويبدو في الفيديو أيضا اقتحام قوة سعودية من المشاة – في الفيديو- ما يشبه المقر العسكري المحصَّن حتى وصلت إلى باب، يقف خلفه قائد فيلق القدس الجنرال قاسم سليماني، الذي على الفور استسلم للسعوديين، وهو يرتجف، وجثا على الأرض.
وفي نهاية الفيديو، يظهر الشعب الإيراني وهو يرفع صور خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وابنه ولي العهد محمد في طهران، وسط مرور الدبابات التي تحمل علم السعودية، وقيام طائرات بإلقاء منشورات.



* حقول مطلوبة

    لا توجد تعليقات علي هذا الموضوع