حرائق كاليفورنيا تجبر المزيد من السكان على الفرار

اندلعت نيران ضخمة على الحافة الغربية لأكبر حرائق للغابات وأكثرها تدميرا في جنوب كاليفورنيا، مما دفع السكان للفرار نتيجة لانتشار النيران في الوديان والتلال باتجاه المدن الساحلية.

وأصدرت السلطات أوامر جديدة بالإجلاء، الأحد، في كاربينتيريا، وهي مدينة ساحلية شمال غربي لوس أنجليس، نتيجة اتساع الحرائق في كاليفورنيا.

وقال المتحدث باسم دائرة الإطفاء في مقاطعة سانتا باربرا، مايك إلياسون، إن رجال الإطفاء أنقذوا العديد من المنازل، حيث تسببت الرياح غير المتوقعة في اندلاع الحرائق.

ونشرت الدائرة صورة لأحد المنازل محاطا بالنيران. ولم يتضح ما إذا كانت مبان أخرى قد احترقت. وحقق رجال الإطفاء تقدما كبيرا على الجبهات الأخرى من الحريق الهائل الذي بدأ يوم 4 ديسمبر في مقاطعة فينتورا.

وتوقع خبراء الأرصاد الجوية أن تخفت حدة رياح سانتا آنا التي تسببت في اشتعال حرائق عدة في المنطقة في وقت لاحق من الأحد.

وتجري جهود احتواء الحرائق في مقاطعات لوس أنجليس وريفرسايد وسان دييغو.


* حقول مطلوبة

    لا توجد تعليقات علي هذا الموضوع