أبو بكر سالم.. ورحل الصوت «الأصيل»

غيَّب الموت مساء أمس «أسطورة الدان وحنجرة القرن» الفنان الكبير أبوبكر سالم بلفقيه، بعد صراع مع المرض عن عمرٍ يناهز 78 عاماً، وأثرى المطرب الحضرمي ـــــ السعودي الراحل المكتبة الغنائية العربية بمئات الأعمال، التي رصّعت تاريخه الفني، ولعل أغاني «قولي متى أشوفك؟» و«سر حبي»، و«حي الربوع»، «كما الريشة»، «يا زارعين العنب»، قالوا وقالوا»، «حي الربوع»، «يا عين لا تذرفي الدمعة»، «يا ناسين الحبايب».. من أشهر ما تغنّى به «أبو أصيل»، الذي وُلِد وترعرع في مدينة عدن، وتخرّج في مدارسها وعمل مدرساً للغة العربية لثلاثة أعوام، قبل أن يقرر ترك هذا المجال، والتفرّغ للغناء والتلحين، الذي تألّق وأبدع فيه، وكانت الكويت إحدى البوابات الرئيسة التي قدّمت الفنان الراحل في بداياته.

* حقول مطلوبة

    لا توجد تعليقات علي هذا الموضوع