الغانم : شكرا ياصاحب السمو لأن ايمانك بنا كخليجيين ثابت ومتأصل لا يتزعزع

قال رئيس مجلس الامة مرزوق علي الغانم ان ايمان الكويت باشقائها الخليجيين ايمان متجذر ومتأصل وان تلك القناعة تشكل ركنا اساسيا في العقيدة السياسية الكويتية .

وقال الغانم انه اذا كان البعض ينسب فضلا للكويت وأميرها لما شهدته الكويت من ملتقيات خليجية عدة مؤخرا فان الحق والانصاف يستوجب ايضا الاشارة الى فضل دول مجلس التعاون الخليجي جميعها قيادات وشعوبا فيما تم من بوادر خير خلال الفترة القليلة الماضية .

جاء ذلك في كلمة القاها الغانم في حفل افتتاح الاجتماع الحادي عشر لأصحاب المعالي والسعادة رؤساء المجالس التشريعية لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية الذي انطلقت اعماله اليوم تحت رعاية وحضور حضرة صاحب السمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه.

واشار الغانم الى التطورات الايجابية التي حدثت مؤخرا على صعيد التلاقي الخليجي بدءا من قمة قادة دول مجلس التعاون مرورا باقامة كأس الخليج لكرة القدم انتهاء بمؤتمر رؤساء البرلمانات الخليجية الحالي برغم ان المشهد كان يبدو للبعض، باعثا على اليأس وغارقا في السوداوية .

وقال الغانم " اذا كان البعض سينسب فضلا للكويت ، وعلى رأسها حكيمها صاحب السمو أمير البلاد حفظه الله ورعاه ، فاننا لن نتواضع وننفي هذه النسبة الجميلة لنا " .

واضاف " لكننا ومن باب الانصاف والحق ، وشهادة للتاريخ ، سنقول ان الفضل الكبير فيما تم من بوادر خير مؤخرا ، ينسب لهم جميعا بلا استثناء 
أصحاب الجلالة والسمو قادة دول مجلس التعاون الخليجي،وشعوب الخليج قاطبة " .

وقال الغانم " لم نشك يوما واحدا في ان ابناء الخليج سيعجزون عن البقاء بعيدا عن بعضهم ، وان اختلفوا " .

واستطرد الغانم قائلا " لقد خبرناهم قرونا من الزمن ، وخضنا معهم الاختبار تلو الاختبار فما وجدناهم الا إخوة وعرفنا انهم الغيث والغوث 
، السند والعضد ، لا يغلبون في امتحان الفزعة والحمية " .

وقال الغانم " من تلك الحقيقة ، كان ايماننا في الكويت بهم راسخا ومتجذرا ومن التاريخ استمدينا تفاؤلنا في مقارعة السياسة ومن الجغرافيا استلهمنا ايجابيتنا في مجابهة التفاصيل ومن الثقافة ومزاجنا الجمعي الخليجي المتشابه ، ترسخت قناعتنا ، في مواجهة الحيثيات العابرة " . 

واضاف " من هذا المتراكم بيننا والقديم والمتجذر والمتأصل والفطري والطبيعي، من هذا المشترك الواسع والعام والشاسع كان ايماننا بأن ما هو عرضي سيبقى عرضيا وما هو عابر سيبقى عابرا وما هو مؤقت سيكون مؤقتا ، فالأصل اننا واحد وان دولنا الخليجية الحبيبة والعزيزة بدءا من قياداتنا المتمثلة في أصحاب الجلالة والسمو مرورا بنخبنا السياسية والثقافية والإعلامية انتهاء بأصغر مواطن خليجي جميعهم بلا استثناء حريصون كل الحرص ، ومؤمنون كل الايمان ، ومتمسكون كل التمسك بهذا الكيان الجميل ، والبنيان الشامخ هذا الذي بناه جابر وفهد ، وزايد وعيسى ، وقابوس وخليفة " .

وقال " هذه قناعتنا بإخوتنا وهي قناعة لا تتزعزع ، وايمان لا يضعف ومن تلك القناعات الراسخة ، والمتجذرة يتشكل منهجنا وعقيدتنا السياسية " .

وتوجه الغانم في ختام كلمته بالشكر والعرفان لصاحب السمو امير البلاد قائلا " شكرا لانك بيننا اليوم ، شكرا لأنك لا تكل ولا تمل ، في تجميعنا وتعضيدنا وتقويتنا برغم التعب والاجهاد 
، شكرا لأنه عندما لا تطاوعك الظروف ، لا تيأس ، شكرا لأنه عندما تعاكسك المعطيات ، لا تقنط ، شكرا لان ايمانك بنا كخليجيين ثابت ومتأصل ولا يتزعزع ، شكرا لأنك تحافظ على ابتسامتك الواثقة ، مهما شقت الأيام وادلهمت الليالي " .

وفيما يلي النص الكامل لكلمة الغانم :
 
بسم الله الرحمن الرحيم
 
والحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على أشرف الخلق ، محمد بن عبدالله ، النبي الأمين ، وعــلى آله وصحبه أجمعين

حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح ، حفظه الله ورعاه
ســــمـو ولــي العــهـد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح ، حفظه الله
 
سمو رئيس مجلس الوزراء الموقر
 
أصحاب المعالي ، رؤساء مجالس الشورى والنواب والوطني والأمة بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية
 
معالي الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية
 
أصحاب السعادة
الحضور الكرام
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يقول المولى في محكم التنزيل " قُلْ يَجْمَعُ بَيْنَنَا رَبُّنَا ثُمَّ يَفْتَحُ بَيْنَنَا بِالْحَقِّ وَهُوَ الْفَتَّاحُ الْعَلِيمُ " 
صــدق الله العـــظــيــم 

حضرة صاحب السمو
 
 حضورنا الكرام

قبل أكثر من شهر ، كان المشهد يبدو للبعض، باعثا على اليأس ، غارقا في السوداوية ، في الوقت الذي راهن فيه الأعداء والمتربصون على مزيد من التصدع ، والذهاب بعيدا في الأزمة ثم جاءت قمة القادة في الكويت ، كاملة العدد ستة اعلام كاملة العدد
عزيزة على القلب، رفرفت في سماء الكويت.
 
تلك الاعلام المألوفة لأعيننا كخليجيين ثم جاء الخليجيون كلهم الى الكويت كاملي العدد مرة أخرى ليبصموا على بطولتنا الأثيرة والحبيبة ، دورة كأس الخليج العربي لكرة القدم.

وها نحن اليوم عند الثالثة ، التي ندعو الله جلت قدرته أن تكون الثالثة الثابتة ، عندما تجمع ممثلو شعوبنا في الكويت ، من رؤساء البرلمانات الخليجية. 

وهنا قد يسأل الكثير كيف حدث كل هذا ؟ وكيف بدا ما هو صعب قبل فترة ، سهلا وطيعا وسلسا ؟، وكيف نجحنا كخليجيين في التجمع مرة ومرتين وثلاثا؟

واذا كان البعض سينسب فضلا للكويت ، وعلى رأسها حكيمها صاحب السمو أمير البلاد حفظه الله ورعاه ، فاننا لن نتواضع وننفي هذه النسبة الجميلة لنا.  
 
أقول هذا لان الله وحده الذي يعلم ، حجم الألم الذي يعانيه سموه من هذا الطاريء الحزين الذي أصابنا ، والله وحده الذي يعلم كيف سكنت تلك الأزمة الطارئة قلب سموه ووجدانه
 
والله وحده الذي يعلم ، سعادة سموه وهو يرى أبناءه الخليجيين مجتمعين ومتعاضدين ومتكاتفين لكننا ومن باب الانصاف والحق ، وشهادة للتاريخ ، سنقول ان الفضل الكبير فيما تم من بوادر خير مؤخرا ، ينسب لهم، لهم جميعا بلا استثناء 
أصحاب الجلالة والسمو قادة دول مجلس التعاون الخليجي، وشعوب الخليج قاطبة ... أخوتنا في الدم، هؤلاء الذين لم نشك يوما واحدا في انهم سيعجزون عن البقاء بعيدا عن بعضهم ، وان اختلفوا. 

هؤلاء الذين خبرناهم قرونا من الزمن ، وخضنا معهم الاختبار تلو الاختبار 
فما وجدناهم الا إخوة، وعرفنا انهم الغيث والغوث، السند والعضد، لا يغلبون في امتحان الفزعة والحمية.  

من تلك الحقيقة ، كان ايماننا في الكويت بهم راسخا ومتجذرا، ومن التاريخ استمدينا تفاؤلنا في مقارعة السياسة، ومن الجغرافيا استلهمنا ايجابيتنا في مجابهة التفاصيل 

ومن الثقافة ومزاجنا الجمعي الخليجي المتشابه ، ترسخت قناعتنا ، في مواجهة الحيثيات العابرة 
من هذا المتراكم بيننا، والقديم، والمتجذر، والمتأصل ، والفطري ، والطبيعي، من هذا المشترك الواسع والعام والشاسع  كان ايماننا بأن ما هو عرضي سيبقى عرضيا 
وما هو عابر سيبقى عابرا، وما هو مؤقت سيكون مؤقتا، وما هو صاخب سيخفت 
،وما هو ثائر سيخمد، فالأصل اننا واحد، وان دولنا الخليجية الحبيبة والعزيزة 
بدءا من قياداتنا المتمثلة في أصحاب الجلالة والسمو، مرورا بنخبنا السياسية والثقافية والإعلامية، انتهاء بأصغر مواطن خليجي 
جميعهم بلا استثناء حريصون كل الحرص ، ومؤمنون كل الايمان ، ومتمسكون كل التمسك بهذا الكيان الجميل ، والبنيان الشامخ، هذا الذي بناه جابر وفهد ، وزايد وعيسى ، وقابوس وخليفة، فأحسنوا بناء أساسه ، وأجادوا متانة قواعده.
 
هذه قناعتنا بإخوتنا، وهي قناعة لا تتزعزع ، وايمان لا يضعف، ومن تلك القناعات الراسخة ، والمتجذرة، يتشكل منهجنا وعقيدتنا السياسية 

صاحب السمو أمير البلاد 

شكرا لانك بيننا اليوم
شكرا لأنك لا تكل ولا تمل ، في تجميعنا وتعضيدنا وتقويتنا برغم التعب والاجهاد
شكرا لأنه عندما لا تطاوعك الظروف ، لا تيأس
شكرا لأنه عندما تعاكسك المعطيات ، لا تقنط
شكرا لان ايمانك بنا كخليجيين ثابت ومتأصل ولا يتزعزع
شكرا لأنك تحافظ على ابتسامتك الواثقة ، مهما شقت الأيام وادلهمت الليالي
والشكر موصول لعضيدك وولي عهدك الأمين هذا الذي ولعقود من الزمن ، واقف الى يمينك ، قامة وهامة
 
كما لا يسعني في هذا المقام ، الا ان أعبر عن الامتنان الكبير ، والعرفان التام ، لأصحاب الجلالة والسمو قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية ، الذين لولا دعمهم ومباركتهم ، لما كان لهذا الاجتماع أن يكون.
 
والشكر واجب واستحقاق ، لأصحاب المعالي رؤساء البرلمانات الخليجية ، الذين أكرمونا بحضورهم ومشاركتهم وزادونا أملا بتفاعلهم.
 
ولا يفوتني أن أعرب عن الشكر الجزيل لمعالي / أحمد بن إبراهيم الملا ، رئيس مجلس النواب بمملكة البحرين الشقيقة ، على جهده وعطائه وحسن ادارته ، طيلة فترة رئاسته السابقة 

خـــتــامــاً ....
 
أسال الله جلت قدرته أن يحفظ خليجنا ، واحدا موحدا ، وان يوفق 
دولنا لما فيه خير ورفاه وتقدم شعوبنا، انه سميع مجيب 

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


* حقول مطلوبة

    لا توجد تعليقات علي هذا الموضوع