هل للبكتيريا علاقة بسرطان الثدي؟

قام باحثون من «كليفلاند كلينيك» باكتشاف فروقات في معدلات البيئة البكتيرية الموجودة في نسيج الثدي الصحي، مقارنة بذاك المصاب بالسرطان. حيث وجدوا ان النسيج الصحي يحتوي على تركيز أعلى من سلالة بكتيريا «ميثايلوباكتيريوم». الامر الذي يفتح مجالات لابتكار طرق جديدة لتشخيص سرطان الثدي وعلاجه.
للتوضيح، تعيش في اجسامنا انواع من البكتيريا تسمى مجموعة «المايكروبيوم»، ويعرف ان لها دورا في حماية جسمنا وكفاءة عمل بعض الاجهزة، وأيضا في الاصابة بعدة امراض. وقد اسهبت الدراسات في تقييم دور بكتيريا الجهاز الهضمي والقولون بخاصة. لكن هذه هي الدراسة التي تقوم بتحري دور البكتيريا في صحة نسيج الثدي، وبخاصة دورها في الاصابة بسرطان الثدي. لذا، قام فريق البحث بقياس فروقات البيئة البكتيرية في نسيج الثدي الصحي وذاك في المصاب بالسرطان. وفي الدراسة التي نشرتها مجلة «اونكوتارجيت» قام الباحثون بتحليل 78 نسيج ثدي خضعت لاستئصال الثدي نتيجة الاصابة بالسرطان، ومقارنتها بأثداء صحية تم استئصالها لسيدات يرتفع خطر اصابتهن بالسرطان او لأسباب اخرى. كما تم اخذ عينات من بيئة الفم والبول للسيدات، وذلك لتحديد التركيب البكتيري لهذه المناطق البعيدة عن الثدي ايضا. وبالإضافة الى اختلاف تركيز بكتيريا ميثايلوباكتيريم في الثدي الصحي مقارنة بالثدي المصاب، وجد الباحثون ان بول المصابات بالسرطان يحتوي على تركيز مرتفع من مجموعة بكتيريا- الجرام سلبية، مثل ستفايلوكوكوس واكتينومايسيس. وهو امر قد يدل على دور آخر للبكتيريا في الاصابة بسرطان الثدي. وعلق رئيس فريق البحث، د. كاريس انج مدير معهد علوم الجينات التابع لكليفلاند كلينيك قائلا «اعتقد بان هذه هي الدراسة الاولى التي تشير الى دور بكتيريا الثدي في الاصابة بالسرطان. ونأمل ان تستمر الدراسات المستقبلية حتى تتوصل الى ابتكار واسم بيولوجي يمكنه بكل دقة وسهولة تشخيص مرحلة ما قبل سرطان الثدي. وسيكون مذهلا لو تمكنا من استعمال علم الميكروبات لتحسين بيئة نسيج الثدي ومنع تكون السرطان مثلا عبر عقاقير البروبيوتك او المضادات الحيوية».
ومن جانب آخر، علق د. ستيفن غروبيمير، مدير قسم جراحة الاورام في كليفلاند كلينيك قائلا «اذا تمكنا من استهداف بكتيريا ما قبل السرطان، فيمكننا ان نجعل البيئة النسيجية اقل ترحيبا بالسرطان، او بمعنى آخر خانقة ونافرة للسرطان او يمكن استخدام ذلك لتحسين جودة العلاج».

* حقول مطلوبة

    لا توجد تعليقات علي هذا الموضوع