قلوب الرجال تشيخ قبل أصحابها

خلصت دراسة حديثة إلى أن قلب واحد من كل 10 رجال في بريطانيا أكبر من عمره الحقيقي.

وجاء ذلك بعد اختبار أجري على 1.2 مليون متطوع من الرجال والنساء، ضمن حملة للصحة العامة في انكلترا. وكشف الاختبار أن قلوب 11 في المئة من المتطوعين من الرجال في عمر الخمسين أكبر بنحو 10 أعوام من أصحابها.

وأضافت الدراسة أن من لديهم «قلوبا مسنة» معرضون بشكل أكبر لأخطار الجلطات والسكتات القلبية، إضافة إلى أخطار صحية أخرى مثل الذهان وأمراض الكلى والسكري.
وقال البروفيسور جيمي واترال المتخصص في الوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية في «بابليك هيلث انغلند» المشارك في الدراسة «يجب أن نسعى إلى أن تكون أعمار قلوبنا متساوية مع أعمارنا الحقيقية». وأضاف « يجب عدم الانتظار حتى تتقدم أعمارنا حتى نبدأ في تجنب ومعالجة مخاطر التعرض لأمراض القلب والجلطات».

وأشار واترال، في تصريحات لوكالة برس اسوسيشن، إلى أن الاختبار الالكتروني الذي اعتمدت عليه الدراسة كان يعطي تقييما فوريا لاحتمالات التعرض للجلطات وأمراض القلب من دون الحاجة إلى زيارة طبيب.

والاختبار متاح على موقع «بي اتش أي» على الإنترنت لكل من تخطى الثلاثين من عمره، ويتطلب إجراؤه الإجابة عن أسئلة حول مستوى الكوليسترول في الدم وضغط الدم، 

إضافة إلى أسئلة حول التاريخ الطبي والعادات المرتبطة بنمط حياة من يجري الاختبار.

ويقارن الاختبار بين حالة القلب وفقا للمعلومات المطلوبة وحالته التي ينبغي أن يكون عليها من هم في مثل عمره. وقال د. مايك نابتون من منظمة بريتش هارت فاونديشن إن «اختبار عمر القلب هو وسيلة يسيرة وسريعة لتقدير عدد السنوات التي سيعيشها الانسان في صحة جيدة».


* حقول مطلوبة

    لا توجد تعليقات علي هذا الموضوع