«فيسبوك»: حسابات روسية تعبث بالسياسة الأمريكية

أعلن موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، أن مراجعة داخلية أظهرت أن مئات من الحسابات الوهمية المرتبطة بروسيا استخدمت لشراء إعلانات موجهة لتأجيج التوترات السياسية قبل وبعد الانتخابات الرئاسية الأميركية عام 2016.
وكشفت المراجعة، التي أجريت بسبب وجود مخاوف من استخدام «فيسبوك» بشكل احتيالي ومنظم للتأثير في السياسية الأمريكية عن وجود حسابات قد تكون جزءا من حملة منظمة لبث الفرقة السياسية.
وذكر مسؤول في «فيسبوك» أن 470 حسابا أنفقت ما مجموعه حوالى 100 ألف دولار بين يونيو 2015 ومايو 2017 على إعلانات تحوي أنباء زائفة، أو مضللة، أو تزيد من عدد الزيارات لصفحات إلكترونية تحمل مثل هذه الرسائل.
وبالرغم من أن المبالغ، التي أنفقت غير كبيرة وبالكاد تكفي لشراء 3000 إعلان، فقد تم إغلاق الحسابات أو الصفحات، التي خالفت سياسات «فيسبوك»، بحسب أليكس ستاموس مسؤول الحماية في الموقع الاجتماعي.
وكتب ستاموس في مدونته: «تحليلاتنا تفترض أن هذه الحسابات والصفحات يرتبط أحدها بالآخر والأرجح أنها تدار من روسيا».

* حقول مطلوبة

    لا توجد تعليقات علي هذا الموضوع