ثرى الكويت يحتضن «بوعدنان» اليوم.. و«وقفة وفاء» تواكب الرحيل

ساعات قليلة ويصل جثمان الفنان الراحل عبدالحسين عبدالرضا إلى أرض الوطن، حيث من المتوقع وصول الطائرة في العاشرة والنصف صباح اليوم، على أن يكون الدفن عصرا في المقبرة الجعفرية.
وتزامنًا مع رحيل "بوعدنان" تواصل المبادرة الإعلامية التي انطلقت بعنوان «وقفة وفاء» مواكبتها لرحيل الفنان الراحل تقديرا وتكريما للفنان القدير، وسوف تستمر طوال الأسبوع الجاري، وهي عبارة عن برنامج إذاعي يبث يوميا على الهواء، بدءاً من الساعة ٩ إلى ١١ مساء، بمعدل ساعتين على الهواء.
وقال مدير عام المحطات الإذاعية المحلية بالنيابة، د. عبدالرحمن الظفيري إن هذه المبادرة تأتي لتواكب هذا المصاب الجلل في رحيل عملاق الفن الكويتي والخليجي والعربي الفنان عبدالحسين عبدالرضا، إيمانا بدور وزارة الإعلام بشكل عام، وإذاعة دولة الكويت بشكل خاص، في مواكبة هذه الفاجعة، التي ألمت بالساحة الفنية الكويتية.
وتتضمن الوقفة كلمات لرفاق درب الراحل، ومداخلات هاتفية مع فنانين وإعلاميين، وتوثيق المرحلة التاريخية، وتغطية شاملة لمراسم الدفن والعزاء.
وقال فنانون خليجيون إن رحيل الفنان الكويتي الكبير عبدالحسين عبدالرضا ترك لديهم شعورا باليتم في الساحة الفنية حيث كان بمنزلة الأب لهم في المجال الفني واكتسبوا منه دورسا عديدة وقيما في مختلف المجالات.
وأكد هؤلاء الفنانون في تصريحات متفرقة لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) أن الفنان عبدالحسين عبدالرضا لا يعتبر أحد أعمدة الفن الكويتي فحسب بل أيضا أحد أعمدة الفن الخليجي والعربي.
وقال الفنان السعودي عبدالمحسن النمر إن الفنان عبدالحسين عبدالرضا شخصية كبيرة وقديرة جدا ونموذج عظيم سيبقى للابد ويتم الاقتداء به دائما.
وأعرب النمر عن حزنه العميق لفقدان هذه الهامة الفنية والقامة الكبيرة التي تجاوزت الحالة الفنية وأصبحت شيئا أكبر بكثير عند الناس لافتا إلى أنه تلمس الحزن في السعودية برحيل الفنان عبدالرضا.
وأضاف أن الفنان عبدالحسين عبدالرضا شكل مرحلة مهمة في حياته حيث كانت له تجربة كبيرة معه واجتمعا في العمل الدرامي (التنديل) وكان سعيدا جدا بالعمل مع الفنان عبدالرضا وأن يحتك بتلك القامة الكبيرة وقد استفاد منه كثيرا.
من جانبه قال الفنان الإماراتي الدكتور حبيب غلوم إنه سيترأس وفدا رسميا من جمعية المسرحيين في الإمارات للحضور والمشاركة في مراسم الدفن وتقديم واجب العزاء في الكويت تقديرا للفنان الراحل عبدالحسين عبدالرضا.
وأضاف غلوم "نعزي أنفسنا قبل أن نعزي الكويت وقيادتها وشعبها وفنانيها بوفاة أخ الجميع وفنان الشعب الخليجي كله".
وذكر أن الفنان الراحل عبدالحسين عبدالرضا أستاذ ليس فقط في الساحة الفنية بل تعلم منه المحيطون به قيم التواضع والإنسانية وهذا ما يفسر محبة الجميع له "ونحن نسعى إلى أن يترحم علينا الجميع مثلما يترحمون على الفنان عبدالرضا وهذا يدل على أنه فرض حبه واحترامه".
وأكد أن الفنان الراحل يستحق هذا التقدير وأكثر فقد كرس حياته على امتداد نحو ستة عقود لخدمة الفن والثقافة والناس وإسعادهم.
من ناحيته قال الفنان ورسام الكاريكاتير العماني فهد الزدجالي الحائز المركز الأول بمحور رسم الفنان الكويتي عبدالحسين عبدالرضا وذلك في ملتقى الكويت الدولي الاول للكاريكاتير إنه حزين جدا لرحيل هذا الفنان العملاق.
وأضاف الزدجالي "الحزن خيم علي كما خيم على الخليج العربي برمته فقد ولدت ولا أذكر متى أول مرة أبصرت هذا الفنان الكبير عبدالحسين عبدالرضا فمنذ ولادتي وأنا أعرفه".
وأوضح أن الفنان الراحل أبوعدنان دخل كل البيوت الخليجية أهلا وسهلا خفيفا على الجميع ورحل عن الدنيا ليترك فراغا ثقيلا يكبت الأنفاس.
وذكر أنه التقى بالفنان الراحل في الكويت من خلال مشاركته في ملتقى الكويت الدولي الأول للكاريكاتير قائلا "كان لي الشرف الكبير أن أصافحه وأن أسمع منه عبارات الإطراء والتبريكات حينما قدمت لوحة كاريكاتيرية تاريخية عنه تحكي مسيرة العملاق أبوعدنان".
وتابع "لا أنسى تلك اللحظات والعبارات التي ستبقى ما حييت وساما وشهادة أعتز بها" مشيرا إلى أن تجربته الشخصية مع أبو عدنان أدخلت فيه السرور الكبير الذي يعجز عن وصفه وخبر إصابته بنوبة قلبية آلمه وخبر وفاته أبكاه ألما وحسرة.
بدوره قال الفنان الكويتي عبدالله بهمن إن الكويت فقدت هامة فنية كبيرة والدليل على ذلك الحزن الذي اجتاح الناس منذ إعلان وفاة عبدالحسين عبدالرضا.
وأضاف بهمن "نرى محبة الناس لهذا الفنان القدير ونتعجب من مدى هذا الحب فالجميع يترحم عليه ويدعو له بالمغفرة وهذا يدل على مدى عطائه".
وأوضح أن الفنان عبدالحسين عبدالرضا كان يحث دائما في كلماته على الولاء لهذا الوطن وحب الكويت وكان دائما داعما للخير.
وأكد أن الفنان الراحل ترك سمعة حسنة وأثرا طيبا ودورسا للفنانين والناس وقد رسم الابتسامة لمدة تجاوزت الخمسين عاما على وجه الوطن العربي.
وكانت الساحة الفنية الكويتية والخليجية والعربية قد فقدت الفنان الكبير عبدالحسين عبدالرضا الذي وافته المنية في 11 أغسطس الجاري في العاصمة البريطانية لندن بعد صراع مع المرض عن عمر يناهز 78 عاما.

* حقول مطلوبة

    لا توجد تعليقات علي هذا الموضوع