المحامي فيصل محمد الشامري يكتب : ( المحاماة ) على طاولة الإستحقاق !


ليعلم الجميع أن مهنة ( المحاماة ) هى من أشرف المهن وأعظمها مهابة ، وحدّها الأصيل تحقيق العدالة وسيادة القانون ، وبسط الطمأنية في نفوس بني البشر ، وأستقرار للأنظمة والمجتمعات ، و( المحامين ) هم سدنة الناموس
ورجاله الأوفياء ، الذين حافظوا على حق الضعفاء ، ورفعوا من شأن المستحقر من البسطاء وردوا
المظالم عن المظلومين ومسحوا
دموع المكلومين ...! 

واليوم مهنة ( المحاماة ) مهددة إما أن تشرع لها القوانين التي تنظمها بشكلها الصحيح والمستحق، والذي يحفظ لها الهيبة والإحترام أمام جهات الضبط والتحقيق أو في محراب العدالة أمام القضاء ، أو تبقى على حالها وتكون كما أراد البعض لها أن تكون قاصرة ضعيفة وأوهن من بيت العنكبوت ، تتلاطم أمام ( المحامي ) أمواج عاتية لاينظر إليه إلا بنظرة الهوان والصغار ، وإذا تكلم لايسمع له وإذا طلب ألتفتوا عن طلبه ، وإذا حضر لايرحب به ، في صدره غصة ، حركاته محسوبة وسكناته مرصودة ، يظهر في إستحياء مقيم ، في حضرتهم كأنه عدو خصيم ، والقوم في بروج مشيدة من السلطة والصلاحيات المطلقة التي يتمتعون بها ويستعملونها متى ما أرادوا وكأن ( المحامين ) من جملة المتخاصمين والمتقاضين !!! 

يجب أن تعدل القوانين ويجب أن تستحدث التشريعات التي تكفل حقوق ( المحامين ) وهم في خضم أعمالهم الشاقة والمضنية ، ويجب أن تحفظ هيبة مهنة النبلاء مهنة ( المحاماة ) من التعسف أو الإحتقار والتهميش !

اليوم نضع الأخوة الكرام أعضاء مجلس الأمة أمام مسئولياتهم ونشد على أيديهم بأن يعجلوا في إقرار
قانون تنظيم المهنة ، والذي ينص على حصانة ( المحامي ) وعلى تمكينه من أداء مهمته في تحقيق العدالة وهو على قدر كبير من الطمأنية والراحة ، وقد حفظت له
المكانه وحفت على أعماله الحصانة .

(( لطيفة ))

ماراح نسكت ... ولا يعتقد أننا مانقدر نوصل صوتنا .. راح نوصل صوتنا للمجلس .. وراح نوصل صوتنا للتشريعات .. وراح يعلم بدأت اليوم ثورة التشريعات في قانون تنظيم مهنة المحاماة !

أ.ناصر الكريوين
رئيس جمعية المحامين الكويتية
مقتطفات من خطابة في الإعتصام
السلمي في قصر العدل 2017/5/16
*****
المحامي
فيصل محمد الشامري


* حقول مطلوبة

    لا توجد تعليقات علي هذا الموضوع