محمد عذال الكشتي: رفقًا رفقًا بالمرضى ومخصصاتهم

قرار الصحه غير صحي كما قال اثنين من مدراء احدى المكاتب الصحيه بالخارج المكتب الصحي غير صحي؟؟؟؟ 

متمثل بقرار مجلس الوزراء بتخفيض مخصصات المبتعث للعلاج بالخارج ،في دول أوروبا ،وأمريكا ،بخمسين دينار للمريض فقط وتذكره للمرافق وثلاثون دينار لباقي الدول، فهل يعقل ان يتخذ مجلس الوزراء مثل هذه الخطوه بحق المرضي ممن يبحثون عن العلاج بالخارج للتشافي والتداوي هربا من جحيم مستشفيات الا صحه والتي أهلكت كثيرا من المرضي با أخطاءها الغير متعمده ولكن المهمله وبالامبالاه وعدم اخلاص اغلب العاملين بمهنه الطب والتمريض بتجديد وتحديث ومتابعه ومواكبه اسرار مهنه الطب والتي تتحدث على مدار الساعه.

حيث ان الكثير من هؤلاء الأطباء بدأو يعملون بالخبره التي مارسوها علي المرضي دون اكتراث لما يعاني المرض وأسرته من توابع المعالجة الخاطئه والكارثة الكبري عدم التشخيص الصحيح نهائيا، لان اكثر المرضي المبتعثين للخارج 90%منهم يعالجون من خطأ بالتشخيص او خطأ من الادويه أوعدم معرفه العلاج المناسب للمرض ناهيك عن سوء الهيئات التمريضية الغير متخصصه أو مصنفه حيث يتم جلب أسوأ الممرضين والممرضات من الخارج دون معيار او كفاءه فنيه متخصصه حيث نري الممرضين عديمين التخصص يعمل علي قوله المثل (بتاع كله) قلب ،عظام، باطنيه، حروق، كانسر، عيون كل مرض ممكن يعمل وهذا مما يربك علاج المريض ويلخبط اموره الصحيه من عدم متابعه حقيقيه للادويه، والحقن ،والمتابعة الصحيه السريرية. 

وهو ماجعل الفجوه بين الطبيب والمريض كبيره للغايه ،،وبدأ عدم الثقه بمستشفياتنا لذلك الكل يهرب للخارج بحثا عن العلاج علما بأنه للامانه يوجد عندنا نخبه مميزه ونادره في بعض التخصصات مثل أطباء القلب وبعض الكفاءات ولكن العلاج مابعد العمل الطبي هو النيرس، الطاقم التمريضي او النقاهه بعد العمليات وأقسم بالله كثير من حالات موت بعض المرضي فالمستشفيات وبالأخص من كبار السن!! سببه الاهمال وعدم متابعه المرضي واخطاء إعطاء الادويه لمن لايعرف دوائه من المرضي، وبالأخص في فترات المناوبات الليلية والتي تسمع بها انين المرضي من كبار السن ولا من مجيب لهم حتي بدأو الأهالي بجلب ممرضين او ممرضات للبقاء مع مرضاهم وعلي نفقتهم الخاصة

وهذا ان دل فهو يدل علي الفشل والاهمال والامبالاه من الادارة ،،حتي ان بعض المرضي يجلبون الفرش من بيوتهم خوفا علي أنفسهم من الجراثيم والبكتيريا والامراض لان بعض الأجنحة اسرتها لم تغير منذ سنوات والادله والبراهين موجوده حتي عاثت الديدان فِيهَا.

 لذا سوف نرجع لمحور حديثنا ألاوهو تخفيض مخصصات المرضي للخارج، ياسياده الرئيس حفظك الله انت وطاقم مجلسك الموقر من وزراء ومستشارين لن لأصوت للمواطن في مجلس الامه أسألك وأستحلفكم بالله وأنتم خير من يعرف دول أوروبا وأمريكا وجميع دول العالم هل تكفي هذه المخصصات للصرف منها ؟ وأنتم خير من يصرف!

 لكن أعلموا أنكم محاسبون أمام الله عن ونهٍ كل مريض وأنهً كل عاجز لم يجد له علاج في بلده ولا يستطيع الذهاب للخارج بهذه المخصصات التي لاتغني ولا تسمن من جوع لذا أحذرو ثم أحذروا دعوة مريضاً اوعاجزاً يرفع يديه تضرعاً لله بأن يقتص ممن تسبب له بهذه المأسي ولذويه وهم يَرَوْن تجرعه العذاب ولا يستطيعون مساعدته لضيق ذات اليد.

 وأعلم ياسياده الرئيس ان مواطنيكم ليسو بحاجه العلاج والغربه والإذلال للأعضاء وللشافعين بواسطة العلاج لولا حاجتهم الماسه لذلك لو أن الدوله جهزت لهم المستشفيات والأطباء والمعدات والهيئات التمريضية المتخصص اقسم بالله لن يبحثوا عن هذا الاذلال بالخارج،  لذا ياسياده الرئيس حفظك الله نرجو من سيادتكم انتم واخوانكم بمجلس الوزراء والامه مراجعه هذه القرارات الجائره لان صاحب السمو حفظه الله ورعاه عندما تحدث ونبه وأمر لم يقل ولم يتطرق لتخفيض المخصصات علي ابناءه المرضي بل قال مراجعه نظام العلاج وتقليص الابتعاث لمن هم ليسو بحاجه علاج والذين هم اكثر بكثير ممن يحتاجون العلاج وهم مرضي. 

أعضاء مجلس الامه ومكسب الصوت والمرضي المبتعثين علي حساب مجلس الوزراء والديوان والذين كانو كثيراً من الأعضاء يطلبون من هؤلاء المرضي اذا ارادو الذهاب اجازه لمده شهر دون التمديد التقدم لهم والتوقيع لهم علي حساب رئاسه الوزراء والديوان وهولاء كثير لهذا نرجو ونقول ونتشفع بعدم التعرض لمخصصات مرضي أهل الكويت ونقول ونشد علي ايديكم بأن تقلصو الإرسال الا لمن هو بحاجه العلاج وكف الايدي التي ترسل لحاجه الصوت والتكسب الانتخابي فهؤلاء تباً لهم.

 لذا نرجو من وزير الصحه نقل الحقائق لمجلس الوزراء وفق الضوابط التي يراها ورأها ولمسها وان لايضيق بعلاج المواطن المحتاج لن هذا المخصصات المخصومه لن تفيد الحكومه بشي ولن تملأ خزينه الدوله ولو علم المريض انها تنفع خزينه الدوله وتنعشها وتجنب الدوله كما يقولون ويدعون انهيار الاقتصاد لرفضو العلاج برمته حتي تبقي الكويت عزيزه شامخه ولكن بأذن الله بأذن الله بأذن الله الكويت ستبقي عزيزه شامخه وخيرها بأذن الله كثير ووفير وسوف تتجاوز اي ازمه بأذن الله بفعلها للخير ودعاء أهلها الخيرين البرره الذين يخافون علي هذه الارض الطيبه. 
المباركه العزيزه.

 لذا تخفيض المخصص لن يجلب الا الدعاء من القلب والتضرع لله علي من ظلم فأتقو الله بأهل الكويت جهزو لهم المستشفيات الحقيقيه وامنعو عنهم العلاج بالخارج عندئذ لن يزعل احد ولن يتأفف احد ونرضي بما هو معمول به عند التجهيز الحقيقي من متطلبات صحيه. 

لذا لانكون كالجراده اللي عينها بجنبها ألتفتو للإصلاح الحقيقي ياسياده الرئيس بعيدا عن الضعيف المستضعف الا وهو المواطن والتفت الى التاجر والوزير والعضو الذين ملئتو جييوبهم علي حساب المواطن البسيط والفقير وبدأتم بمضايقتهم بالمرأيي والمسموع تاره بهذه وتاره بذيك الا وهم من حملو هم الوطن علي اكتافهم لن الوطن هو الشعب ولا وطن بدون شعب ولا بد ان نعرف ان اصحاب رؤوس الأموال هم الطيور المهاجرة اتقوأ الله اتقوا الله اتقوا الله فالمواطن في ذمتكم الى ان يرث الله الارض ومن عليها وأتقو دعوة مضلوم ومكلوم ومريض ومحتاج ان تسري الى سابع سماء الى قاضي الارض والسماء. 



* حقول مطلوبة

  1. حمدان الظفيري.بوخالد

    كلمات خارجه من القلب نشكرك عليه يابوفهد أتت في وقت تحتاج فيه الحكومه الي مثل هذه الكلمات التي لابد ان توقظها من تخبطها وعشوائيتها في اتخاذ القرارات المتسرعه