محمد عذال الكشتي: عجبا عجبا

وضع الدستور الكويتي لحمايه الوطن ومكتسباته
وحمايه الشعب ومقدراته وللعمل بِه بالعدل والمساواه
ولكن الغريب بالأمر وهو مايثير الاستغراب أن الدستور كفل المواطن الكويتي باللغه العاميه كما يقولون من المهد إلي اللحد. 


وذلك بأن المولود الكويتي لأب كويتي يصرف له راتب منذ ولادته حتي وصله الى سن معينه يكون بها قد أتم العمر الذي يوظفه أو اكتمال العمر للدراسه مابعد الثانوية العامه أو أن يكون لايعمل لكثير من الأسباب وتتكفل به عندئذ 
وزاره الشؤون الاجتماعيه والعمل. 


عندها يتم قطع المبلغ وهو ال ٥٠ دينار ولكن أن يتم قطعها ووقفها بأقتراح بمجلس الامه منذ سنوات وتحديدها ب ٧ أطفال فقط فأجزم أن هذا القانون مخالف للوائح الدستورية في الدستور الكويتي وقوانينه وفقراته. 

والا المفروض قبل مايتخذ المشرع بالمجلس هذا القانون ان يشرع بتحديد النسل أيضا ، علما بأننا نحتاج الى زياده العدد السكاني ،حتي نتباهي بعددنا بين الدول ولكن لتعلم الدوله بأن رزق المواليد على رب العباد. 


ولكن هذا حق من حقوق أي مواطن كويتي يرزق بأناث أو ذكور دون تحديد العدد. 


لذا لابد للحكومه ومشرعين الشعب ممن يفترض بهم أن يكونو السد المنيع امام مقدرات الشعب وحقوقه ومكتسباته أن يتبنو هذا المشروع أو تقوم الحكومه منفردة بأقراره وأسعاد المواطن به. 


كلنا أمل برئيس الحكومه بذلك فلنرى هذه المبادرات 
والله المستعان وحفظ الله الكويت من كل مكروه بقيادتها الرشيده التي لاتألو جهداً في خدمه الشعب وسعادته





* حقول مطلوبة

  1. عبدالله العنزي

    كلام سلييم