الإمارات تحذر من سلب إرادة المرأة العربية


حذرت الإمارات من خطورة ما تتعرض له المرأة العربية من سلب لإرادتها وتعد على إنسانيتها، من خلال تعرضها لشتى صنوف الانتهاكات من قبل الجماعات الإرهابية.. في وقت أشاد الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي بالجهود التي تبذلها الإمارات للنهوض بأوضاع المرأة في كل المجالات، مؤكداً تواصل الجهود لبلورة خطة عمل عربية في مواجهة الإرهاب، ينتظر طرحها على القمة العربية المقررة في مصر الشهر المقبل، محذراً من مخاطر تصاعد الإرهاب في المنطقة.

وتأتي هذه التحذيرات الإماراتية خلال ترؤّس الإمارات أعمال الدورة الـ35 للجنة المرأة العربية التي بدأت أمس في مقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية في القاهرة بحضور الأمين العام للجامعة العربية د. نبيل العربي، حيث ترأس وفد الدولة مستشار الاتحاد النسائي العام د. محمد إبراهيم منصور، وعضوية عائشة علي المنصوري من إدارة حقوق الإنسان في وزارة الخارجية.

وقال منصور: إن «هذا الاجتماع ينعقد في ظل ظروف استثنائية وبالغة الأهمية والحساسية للمرأة العربية، بسبب ما تتعرض له من انتهاكات لحقوقها وإنسانيتها في فلسطين من قبل الاحتلال الإسرائيلي، فضلاً عما نشاهده من تعد لحقوقها ولإنسانيتها في بعض الدول العربية التي تشهد نزاعات مسلحة».

وحذر في كلمته خلال ترؤسه أعمال الجلسة الافتتاحية للجنة من خطورة ما تتعرض له المرأة العربية من سلب لإرادتها وتعد لإنسانيتها لم تشهده المنطقة العربية من قبل، حيث تتعرض المرأة العربية لشتى صنوف الانتهاكات من قبل جماعات مسلحة إرهابية، مؤكداً أن هذه الجماعات تجردت من إنسانيتها وأخذت تعيث في الأرض فساداً وتروع الآمنين في سوريا والعراق، خصوصاً تنظيم داعش الإرهابي.

وقال مستشار الاتحاد النسائي العام د. محمد إبراهيم منصور: إن «المرأة العربية قادرة على تجاوز هذه المحنة بفضل إرادتها التي لا تقهر وتضافر الجهود كل في المنظومة العربية»، مشيراً إلى أن الدول العربية حققت مكاسب كثيرة على صعيد النهوض بقضايا المرأة العربية وإعطائها حقوقها المدنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية، منبهاً إلى الانتكاسة الثقافية التي يشهدها المجتمع العربي حالياً بسبب جيل من النساء والرجال العربي يمارس أبشع الجرائم ضد النساء».

وطالب بـ«ضرورة مراجعة شاملة لطرق التفكير عند الإنسان العربي والعمل على تحديد الإخفاقات التي تمر بها الأمة العربية بعد عقود من الهدوء والتوافق الاجتماعي بين مكوناته الاجتماعية»، داعياً إلى ضرورة الاستمرار في العمل من أجل تمكين المرأة العربية وجعل أمن المرأة العربية مسؤولية ملقاة على عاتق الجميع كون دول المنطقة تشعر بأنها جسد واحد وهم واحد ولا يمكن أن تعيش بمنأى عن بعضها البعض.


* حقول مطلوبة

    لا توجد تعليقات علي هذا الموضوع