منتج الفيلم المسيء للرسول: وجدت الطمأنينة بجوار النبي وفيلمي المقبل عن أخلاق الرسول

قال الهولندي أرنولد فاندورن، منتج الفيلم المسيء للنبي - صلي الله عليه وسلم - والذي وأشهر إسلامه قبل نحو عام، ويؤدي فريضة الحج هذا العام انه وجد ذاته بين هذه القلوب المؤمنة، ودعواتي أن تمسح دموعي كل ذنوبي بعد توبتي، وسأعمل على إنتاج عمل كبير يخدم الإسلام والمسلمين ويعكس خلق وأخلاق نبي الرحمة بعد عودتي من رحلة الحج .

وأضاف فاندورن، في حوار لصحيفة عكاظ السعودية نشرته الخميس، أنه سوف ينتج فيلما عن النبي بعد عودته من رحلة العمر، ويتمنى أن يقضي بقية حياته في المدينة المنورة.

وتابع فاندورن وهو يستعد للسير على طول المشاعر لرمي الجمرات لإكمال أداء نسك الحج: في البداية وجدت صعوبة في دخولي إلى الإسلام حيث لم أنشأ في مجتمع مسلم يعلمني أكثر عن هذا الدين العظيم، وقد وجدت ما كنت أصبو إليه وأفتقده في حياتي السابقة، وأتصور أن كل عمري قبل إشهار إسلامي كان مثل قبض الريح. ولم أجد راحتي الكاملة إلا بجوار قبر المصطفى صلى الله عليه وسلم حين زرته، وسأقدم فيلماً عن هذه الشخصية العظيمة .

وأوضح المنتج الهولندي انه كنت متشوقا لمعرفة الإسلام، وأنه قرأ الكثير عنه، موضحا ان الإسلام يحمل معاني عظيمة ورسالة سامية، و بعد ذلك الشعور الذي تنامى قررت أن أدخل في الإسلام، والآن الحمد لله أصبحت ذلك الشخص السعيد الذي تتملكه الطمأنينة والسكينة .

لافتا إلى أنه يؤدي فريضة الحج لأول مرة ولكنها ليست الزيارة الأولى إلى مكة المكرمة فقد أتى في شهر فبراير الماضي لأداء العمرة.

 


* حقول مطلوبة

    لا توجد تعليقات علي هذا الموضوع